بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 17 اکتوبر 2019 ء

دارالافتاء

 

فاسق کی عبادات کا قبول ہونا


سوال

 کیا فاسق کی عبادات قبول ہوتی ہیں یا نہیں ؟

جواب

جواب سے پہلے چند مقدمات بطورِ تمہید ملاحظہ ہوں:

1-  اعمال صالحہ کے قبول ہونے کی شرط  ایمان ہے ، ایمان کے بغیر  کسی قسم کا عمل صالح اللہ کے ہاں مقبول نہیں ۔

2- ’’ فاسق‘‘  وہ شخص ہے جو کھلم کھلاکسی کبیرہ گناہ میں مبتلا ہو .

3-  اہلِ سنت والجماعت کے ہاں کبیرہ گناہ کرنے والا دائرہ اسلام سے خارج نہیں ہوتا۔

4۔آخرت کے اعتبار سےاعمال کا مقبول ہونانہ ہونا اللہ تعالی کی مشیت پر موقوف ہے۔

5۔فقہ ظاہر کے مطابق فیصلہ کرتی ہے ،سزا اور جزاکا معاملہ اللہ تعالی کے سپرد ہے۔

                                          ان بنیادی مسلمات کی روشنی میں جواب یہ ہے کہ   فاسق آدمی چوں کہ دائرہ اسلام میں داخل ہے ،اس لیےظاہر کا اعتبار کرتے ہوئے یہ کہا جائے گا کہ  اس کے اعمالِ صالحہ اس  معنی میں مقبول ہیں کی اس کی ذمہ داری ساقط ہو جائے گی،اس سے دوبارہ ادائیگی کا مطالبہ نہیں کیا جائے گا، باقی یہ شخص آخرت میں ان اعمال پر ثوب کامستحق ہوگا یا نہیں؟  یہ اللہ تعالی کی مشیت پر موقوف ہے، چاہیں تو اپنے فضل وکرم سے قبول فرمالیں اور چاہیں تو رد فرمادیں، اس میں انسانی قیاس اور عقل کا کوئی دخل نہیں، ہاں کچھ  خاص اشخاص کے بارے میں روایات موجود ہیں کہ اللہ ان کی عبادات قبول نہیں فرماتے، مثلاً  بلاکسی شرعی عذر کے مسلمان سے قطع تعلقی کرنے والا، پائنچہ ٹخنوں سے نیچے لٹکا کر نماز پڑھنے والا، جبراً  قصاص کا حق وصول کرنے سے روکنے والا، حرام مال سے زکاۃ  وصدقہ کرنے والا، میدانِ جنگ سے بزدلی کی وجہ سے شکست کھا کر بھاگنے والا وغیرہ ان میں بھی مالی عبادات کے علاوہ باقی عبادات کا قبول نہ ہونا اخروی اعتبار سے ہے،  یہ مطلب نہیں کہ عبادات ادا ہی نہیں ہوں گی۔

شرح الترمذی للشنقیطیمیں ہے:(19/3)

"وقوله:(( ولاصدقة من غلول)) : أي لايقبل الله صدقة المتصدق إذا كانت من الغلول .
والغلول: هو الخيانة وقيل :إن الغلول هي السرقة في لغة العرب ويطلق الغلول بمعنى شرعي وهو الأخذ من الغنيمة قبل قسمها وفيه الوعيد الشديد في قوله سبحانه وتعالى :{وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ }(1) فهو كبيرة من كبائر الذنوب قُتل رجل من الصحابة فقال بعضهم لبعض: هنيئاً له الشهادة!! فقال صلى الله عليه وسلم :((والذي نفسي بيده إن الشملة التي غلها يوم أحد تشتعل عليه ناراً)) فمن غل من الغنيمة فإن الله يعذبه في قبره ويفضحه في حشره ونشره بما غل كما ثبت في الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم وهذه الجملة فيها مسائل:
المسألة الأولى : تحريم الغلول من الغنائم ، وتحريم الخيانة على وجه العموم.
المسألة الثانية : أن فيها دليلاً على أن المتصدق بالمال الحرام أنه غير مثاب على صدقته ولذلك لاتعتبر صدقته قربة لله-جل وعلا-.
واختلف العلماء-رحمهم الله- لو أن إنساناً أخذ أموال الناس بالغصب أو بالربا ثم تاب إلى الله عز وجل  فماحكمه ..؟؟

قال طائفة من العلماء : يتتبع من غصب منه ماله فيرد الأموال المغصوبة لأصحابها ويرد الأموال التي رابى فيها إلى الضعفاء والفقراء الذين أكل أموالهم بالربا فتلك توبته فيما بينه وبين الناس ، وأما فيما بينه وبين الله فالندم والإقلاع والاستغفار .
وقال بعض العلماء :إنه إذا أخذ أموال الربا فإنه ينفقها في غير مطاعم الناس ومشاربهم .
وينبغي التفصيل في هذه المسألة: فإن كان الإنسان عنده مال محرم يستطيع أن يتركه مع من رابى معه فيتركه ولايأخذ إلا رأس ماله لأنه إذا أودع مائة ألف وكانت الفائدة عليها مائة مثلاً فإنه لو أخذ مائة ألف وحدها فإنه لايقع الربا ويكون ذلك تحقيقاً للنص الرباني في قوله سبحانه وتعالى:{وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ} أما إذا اجتهدنا وقلنا إنه يأخذ المال بالفوائد ويتصدق بالفوائد فإن أخذ المال بالفوائد يوقع الربا والمنع من الربا مقدم على تورطه فيه ثم الاجتهاد في التخلص منه ، ولذلك مذهب بعض المحققين أنه إذا كان امتناعه يمنع الربا فلا يجوز له الأخذ إلا لرأس ماله ويترك مابفي حتى لايقع الربا ؛ لأن القول بأخذ المال بالفائدة مبني على الاجتهاد والنص ينص على أخذ رأس المال فيعمل النص القطعي من كتاب الله عز وجل.
قوله عليه الصلاة والسلام:(( ولاصدقة من غلول)):ليس المراد به التخصيص فلو أن إنساناً -والعياذ بالله- حج بمال حرام فإنه مظنة ألا يتقبل الله حجه .
واختلف العلماء هل يصح حجه أو لايصح ..؟؟
على قولين أصحهما أن الحج يصح ويجزئ ؛ ولكن القبول لايكون إلا للمال الحلال:
إذا حججت بمال لست تملكه فما حججت ولكن حجت العير
لايقبل الله إلا كل صالحة ماكل من حج بيت الله مبرور".

سنن أبي داؤد  (455/2ط: دارالفکر)میں ہے :

" بينما رجل يصلي مسبلاً إزاره فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم: " اذهب فتوضأ " فذهب فتوضأ ثم جاء، فقال: " اذهب فتوضأ "، فقال له رجل: يارسول الله مالك أمرته أن يتوضأ ثم سكت عنه، قال: " إنه كان يصلي وهو مسبل إزاره؛ وإن الله تعالى لايقبل صلاة رجل مسبل " . 

سنن ابن ماجہمیں ہے:(880/2ط: دارالفکر)

"( من قتل في عمية أو عصبية بحجر أو سوط أو عصا فعليه عقل الخطإ . ومن قتل عمدا فهو قود . ومن حال بينه وبينه فعليه لعنة الله و الملائكة و الناس أجمعين . لايقبل منه صرف ولاعدل )".  فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144012200784

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لئے