بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

2 ربیع الثانی 1440ھ- 10 دسمبر 2018 ء

دارالافتاء

 

شادی نہ ہونے کی وجہ سے شہادت کی نیت سے جہاد پر جانے کا حکم


سوال

کیا کوئی نوجوان جس کی شادی نہ ہو رہی ہو تو وہ یہ سوچ کر جہاد میں چلا جائے کہ جا کر شہید ہو جاتا ہوں،  کیا اس کا ایسا کرنا خودکشی میں تو شامل نہیں؟

جواب

اگر کوئی نوجوان جس کی شادی نہ ہورہی ہو یہ سوچ کر جہاد میں چلا جائے کہ جہاد میں جاکر شہید ہو جاتا ہوں تو اس نیت جہاد میں جاکر شہید ہونے کی صورت میں اس کی شہادت خود کشی نہیں کہلائے گی، البتہ اس نیت سے جہاد میں جانا درست نہیں، جہاد میں تو آدمی کو اللہ کی رضا حاصل کرنے اور اللہ کے کلمہ اور دین کی سربلندی کی نیت سے جانا چاہیے۔

شادی اگر نہیں ہورہی تو اس کے اسباب پر غور کرکے ان کا ازالہ کرنے کی کوشش اور اللہ تعالیٰ سے دعا کی جائے،  برابری کا رشتہ تلاش کیا جائے، فضول خرچی اور اسراف سے بچ کر سادگی سے نکاح کیا جائے، ان شاء اللہ مسائل حل ہوجائیں گے۔

صحيح البخاري (1/ 36)

"حدثنا عثمان، قال: أخبرنا جرير، عن منصور، عن أبي وائل، عن أبي موسى، قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله [ص:37] ما القتال في سبيل الله؟ فإن أحدنا يقاتل غضباً، ويقاتل حميةً، فرفع إليه رأسه، قال: وما رفع إليه رأسه إلا أنه كان قائماً، فقال: «من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا، فهو في سبيل الله عز وجل»".

عمدة القاري شرح صحيح البخاري (2/ 197)

" فإن قلت: فمن قاتل لطلب ثواب الآخرة أو لطلب رضا الله تعالى عنه فهل هو في سبيل الله؟ قلت: نعم؛ لأن طلب إعلاء الكلمة، وطلب الثواب والرضى كلها متلازمة، وحاصل الجواب: أن القتال في سبيل الله قتال منشؤه القوة العقلية لا القوة الغضبية أو الشهوانية، وانحصار القوى الإنسانية في هذه الثلاث مذكور في موضعه. قوله: (لتكون) ، أي: لأن تكون، واللام: لام كي. قوله: (كلمة الله) أي: دعوته إلى الإسلام. وقيل: هي قوله: لا إله إلا الله. قوله: (هي) ، فصل، أو مبتدأ. وفيها تأكيد فضل كلمة الله تعالى في العلو، وأنها المختصة به دون سائر الكلام. قوله: (فهو) مبتدأ. و (في سبيل الله) خبر لقوله: (من) ، وإنما دخلت الفاء لتضمن من معنى الشرط.

بيان استنباط الأحكام: الأول: فيه بيان أن الأعمال إنما تحسب بالنيات الصالحة. الثاني: فيه أن الإخلاص شرط في العبادة، فمن كان له الباعث الدنياوي فلا شك في بطلان عمله، ومن إذا كان الباعث الديني أقوى فقدحكم الحارث المحاسبي بإبطال العمل تمسكاً بهذا الحديث، وخالفه الجمهور، وقالوا: العمل صحيح. وقال محمد بن جرير الطبري: إذا ابتدأ العمل به لا يضره ما عرض بعده من عجب يطرأ عليه. الثالث: فيه أن الفضل الذي ورد في المجاهدين يختص بمن قاتل لإعلاء كلمة الله تعالى. الرابع: فيه أنه لا بأس أن يكون المستفتي واقفا إذا كان هناك عذر، وكذلك طلب الحاجة. الخامس: فيه إقبال المتكلم على المخاطب. السادس:فيه ما أعطي النبي، عليه الصلاة والسلام، من الفصاحة وجوامع الكلم لأنه أجاب السائل بجواب جامع لمعنى سؤاله لا بلفظه من أجل أن الغضب والحمية قد يكون لله عز وجل، وقد يكون لغرض الدنيا، فأجابه، عليه السلام، بالمعنى مختصرا إذ لو ذهب يقسم وجوه الغضب لطال ذلك ولخشي أن يلبس عليه. وجاء أيضا في الصحيح: (يقاتل للمغنم والرجل يقاتل للذكر، والرجل يقاتل ليرى مكانه، فمن في سبيل الله تعالى، فقال: عليه السلام: من قاتل لتكون كلمة الله أعلى فهو في سبيل الله)" . فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144001200328


تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں