بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 17 ستمبر 2019 ء

دارالافتاء

 

جدہ میں رہنے والے کے لیے حجِ قران یا تمتع کرنے کا حکم، جدہ کا رہائشی اشہر حج میں عمرہ کرکے واپس جدہ آنے کے بعد سات ذی الحج کو حج کا احرام باندھے تو یہ کون سا حج کہلائے گا؟


سوال

1- جدہ میں رہنے والا حجِ تمتع یا قران کر سکتا ہے ؟ یا حجِ افراد لازم ہے؟

2-  اگر وہ اشہرِ  حج میں عمرہ کرکے واپس جدہ آ جائے اور پھر سات یا آٹھ ذی الحجہ کو حج کا احرام باندھے تو یہ جائز ہے ؟ اور حجِ افراد کہلائے گا یا تمتع؟ 

جواب

1- جدہ اگرچہ حرم سے باہر ہے، لیکن میقات کے اندر ہے؛ اس لیے جدہ میں رہنے والے بھی مکہ والوں کے حکم میں ہیں،  یعنی جس طرح مکہ میں رہنے والا شخص حجِ قران یا تمتع نہیں کرسکتا اسی طرح جدہ کے رہنے والے لوگوں کے لیے  بھی حجِ قران یا تمتع کرنا جائز نہیں ہے، جدہ میں رہنے والے پر حجِ  افراد کرنا ہی لازم ہے۔

2- جدہ میں رہنے والا اگر اشہر حج (حج کے مہینوں) میں عمرہ کرکے واپس جدہ آجائے اور پھر سات یا آٹھ ذی الحج کو حج کا احرام باندھ کر حج کرلے تو یہ جائز ہے اور اس کا یہ حج ، ’’حجِ افراد‘‘ کہلائے گا۔

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 530):

’’والقران) لغةً: الجمع بين شيئين. وشرعاً (أن يهل) أي يرفع صوته بالتلبية (بحجة وعمرة معاً) حقيقةً أو حكماً بأن يحرم بالعمرة أولاً ثم بالحج قبل أن يطوف لها أربعة أشواط، أو عكسه بأن يدخل إحرام العمرة على الحج قبل أن يطوف للقدوم  وإن أساء، أو بعده وإن لزمه دم (من الميقات) إذ القارن لا يكون إلا آفاقياً.

(قوله: إذ القارن لايكون إلا آفاقياً) أي والآفاقي إنما يحرم من الميقات أو قبله، ولاتحل مجاوزته بغير إحرام؛ حتى لو جاوزه ثم أحرم لزمه دم ما لم يعد إليه محرماً كما سيأتي في باب مجاوزة الميقات بغير إحرام ح. والحاصل: أنه يصح من الميقات وقبله وبعده، لكن قيد به لبيان أن القارن لايكون إلا آفاقياً. قال في البحر: وهذا أحسن مما في الزيلعي من أن التقييد بالميقات اتفاقي‘‘.

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 535):

’’باب التمتع (هو) لغةً من المتاع والمتعة. وشرعاً (أن يفعل العمرة أو أكثر أشواطها في أشهر الحج) ... (ويطوف ويسعى) كما مر (ويحلق أو يقصر) إن شاء (ويقطع التلبية في أول طوافه) للعمرة وأقام بمكة حلالاً (ثم يحرم للحج) في سفر واحد حقيقة أو حكماً بأن يلم بأهله إلماماً غير صحيح.

 (قوله: حقيقةً) أي كما قدمه في قوله وأقام بمكة حلالاً ح (قوله: أو حكماً بأن يلم إلخ) أي بأن يكون العود إلى مكة مطلوباً منه، إما بسوق الهدي، وإما بأن يلم بأهله قبل أن يحلق؛ أما في الأول فلأن هديه يمنعه من التحلل قبل يوم النحر، وأما في الثاني فلأن العود إلى الحرم مستحق عليه للحلق في الحرم، وجوباً عندهما، واستحباباً عند أبي يوسف، فالإلمام الصحيح أن يلم بأهله بعد أن حلق في الحرم ولم يكن ساق الهدي لكون العود غير مطلوب منه. والأولى للشارح أن يقول بأن لايلم بأهله إلماماً صحيحاً ليشمل ما إذا كان كوفياً فلما اعتمر ألم بالبصرة. اهـ. ح والمراد بأن لايلم في سفره فلايصدق بعدم الإلمام أصلاً، فافهم.

ثم اعلم أن ما ذكر من شروط الإلمام الصحيح إنما هو في الآفاقي، أما المكي فلايشترط فيه ذلك بل إلمامه صحيح مطلقاً؛ لعدم تصور كون عوده إلى الحرم غير مستحق عليه؛ لأنه في الحرم، سواء تحلل أو لا، ساق الهدي أو لا، ولذا لم يصح تمتعه مطلقاً، كما سيأتي‘‘.

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (2/ 539):

’’(والمكي ومن في حكمه يفرد فقط) ولو قرن أو تمتع جاز وأساء، وعليه دم جبر.

 (قوله: ومن في حكمه) أي من أهل داخل المواقيت‘‘.  فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144010201149

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لئے