بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 21 ستمبر 2019 ء

دارالافتاء

 

بچی کی پیدائش کے دوسرے دن عقیقہ کرنے کا حکم/عقیقہ بال منڈانے کے بعد کرنا ضروری ہے یا نہیں؟


سوال

1- میں نے اپنی بچی کا عقیقہ اس کی پیدائش کےدوسرے روز ہی کر لیا، کیا اس کا عقیقہ ادا ہو گیا؟

2- یہ بھی بتا دیں کہ عقیقہ چھٹے دن بچے کے بال منڈوانے کے بعد ہی کرنا چاہیے؟  یا بالوں کا عقیقے سے براہِ راست کوئی تعلق نہیں ہے؟

جواب

1- بچے کا عقیقہ پیدائش کے ساتویں دن کرنا سنت (مستحب) ہے۔ پیدائش کے دوسرے دن عقیقہ کرنے سے  وقت کی فضیلت فوت ہوجائے گی۔

2- عقیقہ چھٹے دن نہیں ساتویں دن کرنا مسنون ہے، نیز مستحب یہ ہے کہ عقیقہ کرنے کے بعد بچے کے بال منڈوائے جائیں، لیکن اگر کسی وجہ سے عقیقہ میں تاخیر ہوجانے کی وجہ سے عقیقہ سے پہلے ہی بچے کے بال منڈا دیے جائیں اور عقیقہ بعد میں کیا جائے  تو اس میں بھی کوئی حرج نہیں ہے۔

سنن النسائي (7/ 166):

"متى يعق؟

أخبرنا عمرو بن علي، ومحمد بن عبد الأعلى قالا: حدثنا يزيد وهو ابن زريع، عن سعيد، أنبأنا قتادة، عن الحسن، عن سمرة بن جندب، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «كل غلام رهين بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويحلق رأسه ويسمى»".

عمدة القاري شرح صحيح البخاري (21/ 88):
"وقد أخرجه أصحاب السنن من رواية قتادة عن الحسن عن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: الغلام مرتهن بعقيقته، يذبح عنه يوم السابع ويحلق رأسه ويسمى. وقال الترمذي: حسن صحيح. قال: والعمل على هذا عند أهل العلم يستحبون أن يذبح عن الغلام العقيقة يوم السابع. فإن لم يتهيأ يوم السابع فيوم الرابع عشر، فإن لم يتهيأ عق عنه يوم إحدى وعشرين قوله: مرتهن، بفتح التاء معناه: رهن بعقيقته يعني: العقيق لازمة له لا بد منها، فشبهه بلزومها له وعدم انفكاكه منها بالرهن في يد المرتهن.
وقال الخطابي: تكلم الناس في هذا وأجود ما قيل فيه ما ذهب إليه أحمد بن حنبل، رحمه الله. قال: هذا في الشفاعة، يريد أنه إذا لم يعق عنه فمات طفلا لم يشفع في والديه، وقيل: مرهون بأذى شعره، ويروى: كل غلام رهينة بعقيقته الرهينة الرهن والهاء للمبالغة كالشتيمة والشتم ثم استعملا بمعنى المرهون، يقال: هو رهن بكذا ورهينة بكذا. قوله: (يذبح عنه يوم السابع) ، على صيغة المجهول وقد احتج به من قال: إن العقيقة مؤقتة باليوم السابع، فإن ذبح قبله لم يقع الموقوع، وإنها تفوت بعده، وهذا قول مالك، وعند الحنابلة في اعتبار الأسابيع بعد ذلك روايتان، وعند الشافعية أن ذكر السابع للاختيار لا للتعيين، ونقل الرافعي أنه يدخل وقتها بالولادة، قال: وذكر السابع في الخبر بمعنى أن لا يؤخر عنه إختياراً، ثم قال: والاختيار أن لايؤخر عن البلوغ فإن أخرت إلى البلوغ سقطت عمن كان يريد أن يعق عنه. لكن إن أراد هو أن يعق عن نفسه فعل".

 

إعلاء السنن (۱۷ ؍ ۱۲۶ ، ط:إدارة القرآن):

"يستحب الذبح قبل الحلق، و صححه النووى في شرح المهذب".

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 336):

"يستحب لمن ولد له ولد أن يسميه يوم أسبوعه ويحلق رأسه ويتصدق عند الأئمة الثلاثة بزنة شعره فضةً أو ذهباً ثم يعق عند الحلق عقيقة إباحة على ما في الجامع المحبوبي، أو تطوعاً على ما في شرح الطحاوي".

الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي (4/ 2747)

"تذبح يوم سابع ولادة المولود، ويحسب يوم الولادة من السبعة. فإن ولدت  ليلاً، حسب اليوم الذي يليه....  وصرح الشافعية والحنابلة: أنه لو ذبح قبل السابع أو بعده، أجزأه".

حاشية الدسوقى على الشرح الكبير ، ۲ ؍ ۳۹۸ ، ط: دار الکتب العلمیة :

"و (ندب) ولو لم يعق عنه حلق رأس المولود ولو انثى و (التصدق) بزنة شعره". فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144010200646

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لئے