بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 17 اکتوبر 2019 ء

دارالافتاء

 

بارش کے ہر قطرے کے ساتھ فرشتہ


سوال

کیا بارش کے ہر قطرہ کے ساتھ ایک فرشتہ آتا ہے تاکہ وہ اس کی تیزی کو روکے؟ یعنی بارش کے ہر ہر قطرہ کو ایک فرشتہ  لے کر آتا ہے؟

جواب

یہ بات  تو کتابوں میں ملتی ہے کہ بارش کے ہر قطرے کے ساتھ فرشتہ مقرر ہوتا ہے، جو اس کو اس مقام پر گراتا ہے جہاں اللہ تعالی کا حکم ہوتا ہے۔البتہ قطرے کی تیزی کو روکنے والی بات کسی کتاب میں نہیں ملی۔

شرح السنة للإمام الَبَرْبَهاري میں ہے:
’’اس بات پر ہمارا پختہ یقین ہے کہ بارش کے ہر قطرے کے ساتھ ایک فرشتہ اترتا ہے، جو اسے اللہ پاک کے حکم کے مطابق گراتا ہے‘‘۔ (شرح السنۃ، ص87، رقم63، مکتبۃ الغرباء الاثریۃ)
تفسیر طبری میں ہے:
’’بارش کے ہر قطرے کے ساتھ ایک فرشتہ ہوتا ہے‘‘۔ (تفسیر طبری، البقرہ، تحت الآیۃ19، ج1، ص324، مؤسسۃ الرسالۃ بیروت)

 نیز احیاء العلوم میں ہے:
’’احادیث میں آیا ہے کہ آسمانوں، زمینوں، زمین کے ذروں اور حیوانوں حتی کہ بارش کے ہر قطرے پر فرشتے مقرر ہیں‘‘۔ (احیاء العلوم، ج4، ص121، دارالمعرفہ بیروت)

إحياء علوم الدين (4/ 121):
"حديث الأخبار الواردة في الملائكة الموكلين بالسموات والأرضين وأجزاء النبات والحيوانات حتى كل قطرة من المطر وكل سحاب ينجر من جانب إلى جانب ففي الصحيحين من حديث أبي ذر في قصة الإسراء، قال جبريل لخازن السماء الدنيا: افتح، وفيه أتى السماء الثانية فقال لخازنها: افتح ، الحديث، ولهما من حديث أبى هريرة: إن لله ملائكةً سياحين يبدوني عن أمتي السلام، وفي الصحيحين من حديث عائشة في قصة عرضه نفسه على عبد ياليل، فناداني ملك الجبال: إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين، الحديث ولهما من حديث أنس: إن الله وكل بالرحم ملكاً، الحديث وروى أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من حديث بريدة الأسلمي: ما من نبت ينبت إلا وتحته ملك موكل حتى يحصد، الحديث، وفيه محمد بن صالح الطبري وأبو بحر البكراوي واسمه عثمان بن عبد الرحمن، وكلاهما ضعيف، وللطبراني من حديث أبي الدرداء بسند ضعيف: إن لله ملائكةً ينزلون في كل ليلة يحسون الكلال عن دواب الغزاة إلا دابة في عنقها جرس، وللترمذي وحسنه من حديث ابن عباس قالت اليهود: يا أبا القاسم! أخبرنا عن الرعد؟ قال: ملك من الملائكة، موكل بالسحاب، ولمسلم من حديث أبي هريرة: بينما رجل بفلاة من الأرض سمع صوتاً من سحابة: اسق حديقة فلان! فتنحى ذلك السحاب؛ فأفرغ ماء فى حرة، الحديث".

إحياء علوم الدين (4/ 121):
"فهذه هي الملائكة الأرضية وقد شغلوا بك وأنت في النوم تستريح وفي الغفلة تتردد وهم يصلحون الغذاء في باطنك ولا خبر لك منهم وذلك في كل جزء من أجزائك الذي لايتجزأ حتى يفتقر بعض الأجزاء كالعين والقلب إلى أكثر من مائة ملك، تركنا تفصيل ذلك للإيجاز، والملائكة الأرضية مددهم من الملائكة السماوية على ترتيب معلوم لايحيط بكنهه إلا الله تعالى ومدد الملائكة السماوية من حملة العرش والمنعم على جملتهم بالتأييد والهداية والتسديد المهيمن القدوس المنفرد بالملك والملكوت والعزة والجبروت جبار السموات والأرض مالك الملك ذو الجلال والإكرام والأخبار الواردة في الملائكة الموكلين بالسموات والأرض وأجزاء النبات والحيوانات حتى كل قطرة من المطر وكل سحاب ينجر من جانب إلى جانب". 

تفسير الطبري = جامع البيان ت شاكر (1/ 339):
"حدثني نَصر بن عبد الرحمن الأزدي، قال: حدثنا محمد بن يَعْلَى، عن أبي الخطاب البصري، عن شَهر بن حَوشب، قال: الرّعد، مَلك موكَّل بالسحاب يَسوقه، كما يسوق الحادي الإبل، يُسبِّح. كلما خالفتْ سحابةٌ سحابةً صاح بها، فإذا اشتد غَضبه طارت النارُ من فيه، فهي الصواعقُ التي رأيتم".

شرح السنة للبربهاري (ص: 77):
" والإيمان بأن مع كل قطرة ملك ينزل من السماء حتى يضعها حيث أمره الله عز وجل".
 فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144012201514

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لئے