بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

- 19 جولائی 2019 ء

دارالافتاء

 

اذان میں آپ ﷺ کا نام آنے پر درود شریف پڑھنا


سوال

اذان کے جواب میں جب آپ ﷺ کا نامِ مبارک آئے تو درود شریف پڑھنا چاہیے یا نہیں ؟ کیوں کہ میں نے سنا ہے کہ  جو الفاظ مؤذن کہے اسی طرح الفاظ ادا کرکے  اذان کا جواب دیا جائے۔

جواب

 حدیث شریف میں نبی علیہ الصلاۃ والسلام نے فرمایا: جب تم مؤذن کو اذان دیتے ہوئے سنو تو جواباً وہی کلمات کہو جو مؤذن کہہ رہا ہے، صرف حیعلتین (حی علی الصلاۃ اور حی علی الفلاح) کے جواب میں حوقلہ یعنی ’’لا حول ولا قوۃ الا باﷲ‘‘ کہو، جس سے  واضح ہوتا ہے کہ ’’اشہد ان محمدا رسول اللہ‘‘ کے جواب میں درود شریف پڑھنا مسنون نہیں ہے؛  بلکہ صرف اسی کلمہ کو دہرانا مسنون ہے، ہاں البتہ اذان کے ختم ہونے کے بعد درود شریف پڑھنا، پھر اس کے بعد دعا وسیلہ پڑھنا حدیث کی کتابوں سے ثابت ہے اور یہی مسنون طریقہ ہے۔

صحيح مسلم (1/ 289):
" عن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب، عن أبيه، عن جده عمر بن الخطاب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا قال المؤذن: الله أكبر الله أكبر، فقال أحدكم: الله أكبر الله أكبر، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله، قال: أشهد أن لا إله إلا الله، ثم قال: أشهد أن محمداً رسول الله قال: أشهد أن محمداً رسول الله، ثم قال: حي على الصلاة، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: حي على الفلاح، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: الله أكبر الله أكبر، قال: الله أكبر الله أكبر، ثم قال: لا إله إلا الله، قال: لا إله إلا الله من قلبه دخل الجنة".

صحيح مسلم (1/ 288):
"عن عبد الرحمن بن جبير، عن عبد الله بن عمرو بن العاص، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «إذا سمعتم المؤذن، فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي، فإنه من صلى علي صلاةً صلى الله عليه بها عشراً، ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة، لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة»".

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/ 397):
"(بأن يقول) بلسانه (كمقالته) إن سمع المسنون منه، وهو ما كان عربياً لا لحن فيه، ولو تكرر أجاب الأول (إلا في الحيعلتين) فيحوقل (وفي الصلاة خير من النوم) فيقول: صدقت وبررت. ويندب القيام عند سماع الأذان بزازية، ولم يذكر  هل يستمر إلى فراغه أو يجلس، ولو لم يجبه حتى فرغ لم أره. وينبغي تداركه إن قصر الفصل، ويدعو عند فراغه بالوسيلة لرسول الله صلى الله عليه وسلم".

(قوله: ويدعو إلخ) أي بعد أن يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم لما رواه مسلم وغيره: «إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا علي، فإنه من صلى علي صلاةً صلى الله عليه بها عشراً، ثم سلوا لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد مؤمن من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل الله لي الوسيلة حلت له الشفاعة»". وروى البخاري وغيره: «من قال حين يسمع النداء: اللّٰهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة، آت محمداً الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته، حلت له شفاعتي يوم القيامة». وزاد البيهقي في آخره: «إنك لا تخلف الميعاد». وتمامه في الإمداد والفتح. قال ابن حجر في شرح المنهاج: وزيادة "والدرجة الرفيعة"، وختمه بـ "يا أرحم الراحمين"، لا أصل لهما." اهـ فقط واللہ اعلم


فتوی نمبر : 144001200430

دارالافتاء : جامعہ علوم اسلامیہ علامہ محمد یوسف بنوری ٹاؤن



تلاشں

کتب و ابواب

سوال پوچھیں

اگر آپ کا مطلوبہ سوال موجود نہیں تو اپنا سوال پوچھنے کے لیے یہاں کلک کریں، سوال بھیجنے کے بعد جواب کا انتظار کریں۔سوالات کی کثرت کی وجہ سے کبھی جواب دینے میں پندرہ بیس دن کا وقت بھی لگ جاتا ہے

سوال پوچھیں

ہماری ایپلی کیشن ڈاؤن لوڈ کرنے کے لئے